مقابلة مع المنشد رامي السوسي ::غرد بصوتك::



بسم الله الرحمن الرحيم

يسر شبكة نشيدنا للفن الإسلامي
www.Nashidona.com

استضافة المنشد الرائع رامي بهائي السوسي
من المنشدين الفائزين في مسابقة غرد بصوتك



حياك الله بيننا ...
بدايةً نود أن تحدثنا عن نفسك لكي يتنسى لجمهور هذا الفن الراقي ..
على التعرف بك كمنشد ذو صوتٍ يوصل رسالة هادفة للعالم..


¤¤¤

¤ متى بدأت مسيرتك الفنية وماهي مخططاتك المستقبلية لخدمة هذا الفن ؟


حياكم الله إخواني في شبكة نشيدنا للفن الاسلامي وأثمن هذه المقابلة
  وأشكركم على اهتمامكم ..

بداية ..أعرف عن نفسي ..
رامي بهائي نعمان السوسي
ولدت في غزة – فلسطين مواليد 1992  .. 22 سنة

أدرس في الجامعة الإسلامية بغزة في كلية التجارة قسم المحاسبة آخر فص
ل ولم يبقى إلا القليل للتخرج إن شاء الله  

وأما عن مسيرتي الفنية فكانت متواضعة جدًا
حيث أني كنت أنشد وأقرأ القرآن الكريم بصوت جميل
منذ كان العمر 10سنوات في الإذاعة المدرسية لعدة مراحل
ولم يكن لي أي نشاطات أخرى سوى الدندنة في غرفتي الصغيرة والسماع والتعلم الذاتي

ومن ثم  في الثانوية بدأت بتشجيع أكبر من الأصدقاء
على الظهور أمام الناس في الاحتفالات المحلية بالإنشاد
وبدأت أشارك في المسابقات التي تهتم في الأصوات الجميلة حتى أقيم نفسي
سواء كانت في النشيد أو القرآن الكريم وبحمد الله فأنا أجمع بين النشيد والقرآن الكريم ..

الفن أو النشيد الإسلامي هو رسالة تحمل مضمونات دينية واجتماعية وثقافية
وقضايا الأمة الإسلامية لذلك فأنا أتخذه وسيلة لهذه المضمونات
واخطط لأن ألتحق بقوة في ركب المنشدين العالميين حتى يسهل عليّ الوصول لآذان الناس
ولا شك أن هذه الفكرة فيها من الصعوبة ما فيها
ولكن علينا ان نحاول ولا شك أن مع الإرادة والعمل سنصل بنجاح إلى ما نريد .



¤¤¤

¤ أخبرنا عن اعمالك التي قدمتها ومن أين بدأت
ومن كان المشجع والداعم الأول لك لتكمل المشوار ؟  



في البداية شاركت في الاحتفالات المحلية بأهدافها المتنوعة
بأناشيد سابقة جميلة ذات المعنى الهادف والمراد
وتمت بعض المقابلات الإنشادية من الفضائيات والإذاعات المحلية في برامجها المختلفة
منها لقاءات المعايدة وغيرها من المناسبات

وشاركت في عدة مسابقات منها جائزة فلسطين للإبداع ومسابقة قراءة القرآن الكريم بصوت جميل
وحصلت فيها على المركز الأول على مستوى غرب غزة عام 2010
ومسابقة منشد الجامعة الإسلامية التي حصلت فيها على المركز الأول
ونلت لقب منشد الجامعة الإسلامية عام 2012
وقمت بتسجيل عدة أناشيد لمؤسسات محلية منها مؤسسة فور شباب العالمية -
مكتب فلسطين التي عملت ناشطا في فرقتها الفنية ومازلت وأيضا قدمت لون من ألوان هذا الفن
وهي الإبتهالات والمديح الديني والمناجاة الفردية في ليالي رمضان وغيرها من الأمسيات الهادفة
التي يقيمها القائمين على مساجد غزة الحبيبة ..

ومؤخرا في 2014 أسسنا ومجموعة من المنشدين المقرئين المبدعين "المركز الفلسطيني للقراء"
الذي يعني بالأصوات الجميلة الندية ويقوم على رعايتها والاهتمام بها
رغم الضعف الذي يمر به هذا الفن في غزة وقلة الدعم
حيث أن هذا المركز حديث الإنشاء قائم على النشاطات الذاتية ..
فيه مبدعين كان لهم أدوارا بارزة في غزة وأيضا أعمل في فرقة النشيد والمديح
التابعة للمركز الفلسطيني للقراء حيث لنا نشاطات عديدة في إحياء الأمسيات الإنشادية القرآنية
على مستوى قطاع غزة الصامد ..

كان لتشجيع الأهل دور مهم في استكمالي هذه المسيرة
وكان دعم الأصدقاء يزيدني قوة وإصرارا حتى أدركت اهمية هذا الفن وتقديمه للناس ..


¤¤¤

¤ عندما سمعت بمسابقة غرد بصوتك ..
ما الدافع الذي دفعك للمشاركة وهل كنت متوقع الفوز ،
وعند إعلان النتيجة حدثنا عن شعورك كيف كانت ردة فعلك و فعل أسرتك ؟


رأيت الإعلان عن المسابقة ولم أتردد في التسجيل لها
فمن يريد توصيل رسالته الفنية ويُسمع صوته للناس
عليه أن يعمل ويجد ويتعب حتى يصل إلى مراده وهدفه

و عندما شاركت توقعت المراكز الأولى
رغم أن من شارك في المسابقة منشدين رائعين وأصوات بينها تنافس شديد ..
ورغم أن المسابقة ليس فيها أهداف مادية إلا أن الماديات ليست كل شيء      
فنحن بحاجة إلى هذه المسابقات التي تقيم الأصوات لتعطي دفعة وانطلاقة
ونشر الأعمال من خلال صفحتكم الجميلة الراقية بالفن الإسلامي الملتزم ..

وعند إعلان النتيجة كان المتوقع أكبر من ذلك بالنسبة للأهل والأصدقاء
ولكن لا أخفي عليكم فأنا لم أقدم كل ما لدي فكنت منشغل بالامتحانات النهائية
مما اضطرني لتسجيل قديم في المرحلة الثانية
ولكن بما قدمت وما نلت من مستوى ليس بالمركز القليل على مستوى الوطن العربي ..

وهنّأ الجميع هذا الفوز بداية من الأهل الذين شاركوني هذه الفرح
ة ثم الأصدقاء الذين كانوا من أول مسيرتي الفنية ومازالوا يدعمون بجهدهم المتواصل
فمن منبركم الرائع أشكركم وأشكر كل من شارك وساهم في كوني بهذه المرحلة ..
فمن لا يشكر الناس لا يشكر الله ..


¤¤¤

¤ ما هي المقامات المفضلة لديك , وما هو السر وراء اختيارك لهذه المقامات ؟

في الحقيقة أنا أستخدم جميع المقامات
ولكن المفضل لدي هو مقام البياتي أولا لأنه الأنسب على صوتي
وفيه الصوت ينساب ويرتاح  ثم الصبا والحجاز هي المقامات التي أستخدمها على الأكثر
وهذا لا يعني أني لا أتقن المقامات الأخرى .


¤¤¤

¤ كصاحب صوت ورسالة ماذا ستقدم لك ولجمهورك ؟

أسعى أن يكون ما أقدمه دائما فنا هادفا يدعم ويعبر عن واقع الأمة الإسلامية
من جميع النواحي ويعبر عن آلامهم وآمالهم وتطلعاتهم وأحلامهم
وأن أستغل هذا الصوت وهذا الفن في نشر الخير والتذكير بالله عز وجل
قال تعالى"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" .


¤¤¤

¤ لتخبرنا عن اهتمامتك ما إذا كانت لديك إهتمامات غير الفن ؟


في الحقيقة أنا أدرس علم المحاسبة وأسعى لأن أتقنها جيدًا إلى جانب الفن والنشيد
وأرى أنه يجب أن أهتم في هذين المجالين وأن أجمع بينهما لا أطغي جانب منهما على آخر
ومع ذلك فإني أهتم بعلم الإدارة والتنمية البشرية من خلال الدورات المستمرة
والقراءة عنها لأني مؤمن بأهمية هذه العلوم في الحياة
وما من إنسان ناجح في حياته إلا وأنه قد تعلم واجتهد في هذه العلوم بطريقة أو بأُخرى .


¤¤¤

¤ ماذا يعني لك الفن الملتزم وما الرسالة التي تود إيصالها للناس ؟


من خلال نظرتي للفن الملتزم فإني أراه مهم جدًا في عصرنا الحالي أكثر من أي وقت مضى
خاصة  مع انتشار ما يسمى بالفن غير الملتزم والماجن الذي ينتشر ويتغلغل في مجتمعاتنا الإسلامية
فـ بالفن الملتزم الهادف وبإبداع الفنانين المنشدين وحقا من المبدعين الكثير الكثير في أمتنا
نواجه هذا التحدي الصعب وإني أرى أن الفن الملتزم الذي يحمل قضايا الأمة
الاجتماعية والدينية والثقافية  بدأ ينتشر بكثرة عند الناس بفضل الله عز وجل
وبالإرادة والمواصلة والإبداع لدى مبدعين الفن الملتزم واستخدام كل ما يخدم هذا الإبداع في عصرنا
فكل عصر وله طرقه وأدواته في النجاح سيواصل هذا الفن الجميل طريقه بنجاح بإذن الله عز وجل .


¤¤¤

لمن تستمع من المنشدين ؟؟ هل اخبرتنا عن اسماءهم ومدى استفادتك من خبرآتهم ؟

حقيقة أنا أستمع للكثير من المنشدين
ولكن أركز على بعض منهم في الإستماع لما ألمس عندهم من خبرات فنية واضحة ومستخدمة ..

من المنشدين الذين أستمع إليهم بتركيز ..
الفنان القدير محمد أبو راتب  والفنان المبدع رشيد غلام

والفنان الرائع محمد العزاوي الذي أركز كثيرًا على خبراته في المقامات الصوتية
وإبداعه في أداء الأناشيد وألوانه المفضلة فيها ومقاماته العراقية من خلال المواويل التي يقدمها
فهو يجمع بين الخبرة والأداء ومحتوى الموضوع الذي يقدمه

وأيضا الفنانين القديرين أيمن رمضان وأيمن الحلاق .


¤¤¤

¤ كيف تقيم الفن اﻹسلامي بشكل عام
وهل تراه يتقدم خطوات نحو التطور أم يتراجع الى الوراء
برأيك ماهي اﻷسباب وهل من حلول ؟


أرى أن الفن الإسلامي يتطور كثيرا عن السابق
وذلك لبروز فنانين يحملون علما منظما في الأصوات والموسيقى واستخدام الأدوات الحديثة
التي تخدم هذا الفن لتوصله بسهولة إلى الناس وتجعلهم يتقبلونه بل ويفضلونه على الفنون الأخرى
التي يتعارض هدفها مع الفن الإسلامي الأصيل ولكن حتى وإن كان كان يتقدم أكثر من السابق

إلا انه لا يتقدم بالصورة أو السرعة المطلوبة
والسبب وراء ذلك عدم الاهتمام في هذا الفن مثل الاهتمام بالفن غير الملتزم
فكم شاهدنا من برامج تشجع على الفن الماجن الغير ملتزم
وكم برنامج شاهدناه يشجع من يحمل الفن الملتزم

فهناك مشكلة في الدعم المتواصل لهذا الفن فحتى الآن هي جهود ذاتية
لم تدعمها الحكومات أو الشركات وهناك تحدي كبير لهذا الفن
بما ذكرت من نشر فنونا غير ملتزمة وغير هادفة
ومع ذلك فالحلول تكون بالإصرار والعزيمة والإقدام والاستمرار في التخصص
وتعلم العلوم التي تخدم هذا الفن فهي طريق جيد نحو انتشاره وتقدمه
حيث لا تترك عيبا أو ضعفا فيه .


¤¤¤

¤ رسالة لجمهور الفن الإسلامي ورسالة للمنشدين الموجودون على الساحة

الفن الإسلامي والإنشاد هو فن شامل ومتكامل يدخل في جميع المجالات
فأطالب جمهور هذا الفن الجميل الملتزم  بالثبات عليه ودعمه ونشره بكل قوة وثقة
لأنه فن الخلق الجميل والكلمة المعبرة .

ورسالة للمنشدين أن يهتموا بالفن الملتزم وأن يتقوا الله
ويلتزموا أوامره وألا يتجاوزوا ما يبيح الشرع به من هذا الفن

وأنصح كل المنشدين على الساحة أن يقدموا المضمون الهادف الراقي
وأن يكونوا سفراء الخير للناس لأن ما يحملوه من الرسائل السامية
كفيلة أن تساهم في رقي الناس وتطورهم ومساعدتهم في قضاياهم العادلة
فإحساس الفنان النابع من القلب كفيل أن يصل إلى قلوب الناس .


¤¤¤

¤ رسالة تقدمها لنشيدنا

أشكر كل العاملين في موقع نشيدنا للفن الإسلامي
والقائمين عليه لما بذلوا ويبذلوا من جهد مبارك ومقدر

وأتمنى من المواقع الأخرى المنافسة أن تحذوا حذو موقع نشيدنا
فهذه المقابلات والمسابقات والأنشطة التي تقوم بها نشيدنا هي خدمة للفن الإسلامي الملتزم
وخدمة لأهل هذا الفن فأسأل الله أن يجزيكم خير الجزاء
وأتمنى لكم المزيد من التألق والتقدم في أفكار جميلة أخرى
وعدم التوقف عن إبداعاتكم المجدية .


¤¤¤

¤ رسالة إلى فلسطين

يا قدس يا حبى ويا أملى الكبير
يا نبض أمى  يا فؤادا من عبير
لا تحزنى حبيبتى ولا تيأسى فنحن على الطريق معكِ ،
إن قلوبنا الوفية الممتلئة حبا ستفعل كل ما تملك،
لن تبخل أبدا أيتها الأبية، فأنت قضية وعقيدة ومنك تأتى البشارة  

أمى فلسطين لا تأسي ولا تهنى    
إنا سنفديك من شيب وشبان
فطريقنا واحد، طريق إلى غاية واحدة
يسعى لها محبوكِ الأوفياء وإن تعددت المسالك..
سنمضى معا فى طريقنا أيتها الغالية وقلوبنا تردد:
الفجر الباسم قادم            من قلب الليل الجاسم
     وربيع الأمة آت            من  بعد   شتاء  قاتم





  ¤ و في نهاية اللقاء نتقدم بالشكر والتقدير لك .  

¤¤¤

إعداد الاسئلة :
صباح الجعيدي

تقديم وتنسيق: نشيدنا

آراؤكم وملاحظاتكم محل اهتمامنا

¤¤¤




¤ مشاركة المنشد رامي بهائي السوسي في مسابقة غرد بصوتك :




¤¤¤


نشيدنا - الإثنين 14 / 04 / 2014 - 12:48 مساءً     زيارات 1852     تعليقات 0
عرض الردود
أضف تعليقك




♫ نشيدنــا ♫
كل ما تتمناه في عالم الفن الإسلامي

إستفتاء

ما نوع الاناشيد التي تفضلها ؟

14%

29%

22%

34%
إجمالي الأصوت: 85

احصائيات عامة

المقالات 165
الالبومات 659
الأناشيد 6,486
اليوتيوب 309
المجموع 7,619